بالتزامن مع انطلاق بث فضائية المدى معرض اربيل الدولي للكتاب يفتح ابوابه المعرفية والثقافية

بالتزامن مع انطلاق بث فضائية المدى معرض اربيل الدولي للكتاب يفتح ابوابه المعرفية والثقافية

  • 622
  • 2015/04/04 12:00:00 ص
  • 0

حسين رشيد<br /> بحضور رسمي وثقافي وجماهيري غفير افتتح السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان معرض اربيل الدولي في دورته العاشرة والذي تنظمه وتشرف عليه مؤسسة المدى للثقافة والفنون وبمشاركة قرابة 200 من 27 دولة. بداء الحفل بعزف النشيد الوطني ونشيد اقليم كردستان.<br /> <br /> كلمة ترحيبة<br /> محافظ اربيل السيد نوزاد هادي قال في كلمة رحب فيها بالحضور الكريم شاكرا اهتمام ورعاية السيد رئيس الاقليم رغم مشاغله الكثيرة في هذا الوقت حيث يشارك ويشرف فخامته على مقاتلة داعش. مشيدا بجهود مؤسسة المدى ورئيسه السيد فخري كريم وما قدمته المؤسسة من نشاطات ثقافية ومعرفية وفنية كبيرة . متمنيا للجميع طيبة الاقامة في الاقليم والنجاح في مسعاهم الثقافي والمعرفي.<br /> <br /> فعالية المدى الدائمة<br /> فيما حيا السيد وزير الثقافة في الحكومة الاتحادية فرياد راوندزي في كلمته الحضور الكريم واقليم كردستان ومؤسسة المدى ورئيسه على اقامة هذا المعرض الابداعي، ناقلا تحيات السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي وثناءه على جهود الاقليم ومؤسسة المدى للثقافة وعلى جهود دور النشر والمثقفين. مضيفا: لا يسعني هنا الا توجيه التحية للمقاتلين الابطال من الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي وابناء العشائر المتطوعين الذين تصدوا لعاصفة الظلام والهمجية والتخلف المتمثلة بتنظيم داعش الارهابي والتي ارادت اجتياح العراق واعادته الى رقبة الاستبداد، وبنسخة لاتقل بشاعة عما مضى، ولكن بفضل تضحيات ابناء العراق بمختلف التشكيلات وبدماء الشهداء والجرحى منهم حتفظنا على مسار الحرية في بلادنا ليواصل المبدعون عطائهم ولستمتر مهرجانات الثقافة ومعارض الكتب.<br /> وبين السيد الوزير: ليس غريبا على مؤسسة المدى ولا على رئيسه السيد فخري كريم هذا الاصرار على نشر الثقافة وبالاخص عندما يتعلق الامر بالكتاب فقد كانت المدى فعالة دائما في ليصال احدث واهم المؤلفات للقارى. مستذكرا دورها التاريخي في كسر الحصار الثقافي الذي فرضه نظام الطاغية من بين حزمة الحصارات التي فرضها على اقليم كردستان قبل نيسان 2003 فساهمت المدى في الحفاظ على تواصل كردستان بالعالم وصارت المدى ممرنا الى الابداع.<br /> <br /> الثقافة وتعزيز اواصر الاخوة<br /> وبين راوندزي لقد حققت مؤسسة المدى المهمة الثقافية الاولى الا وهي الجمع بين الشجاعة والابداع فحملت مشعل التنوير والحرية الفكرية ودابت على متابعة ونشر كل ما هو جديد ومختلف ومفيد رغم كل التحديات والصعوبات وهل هو معرضها العاشر للكتاب يؤكد مواصلة المؤسسة لنهجها بل وزادته رسوخا متحدية كل الظروف المعقدة والاحباطات واجواء التوتر في العراق والمنطقة والهجمة الدموية للتخلف. مضيفا: ان سعادتنا بلا حدود لان كردستان عامة واربيل خاصة ما زالت متشبثة بروحها الاصلية المحتفلة دائما بالابداع وبرغم كل الظروف الاقتصادية العيبة والمعركة القاسية التي تخوضها قوات البيشمركة ضد الارهاب. بقي الاصرار على مشروع البناء الذي ارسته القيادة الكردستانية ودعمه مواطنو الاقليم وسيبقى &nbsp;دعم رئاسة اقليم كردستان متمثلة بالسيد مسعود بارزاني وكذلك دعم حكومة الاقليم للثقافة في العراق كله، شاهدا مضيئا على دور الكرد في تعزيز اواصر الاخوة في العراق عبر قنوات الثقافة.<br /> <br /> رسالة بليغة من دور النشر<br /> واكد السيد وزير الثقافة على جهود دور النشر في العراق التي تستحق الثناء والتقدير والاحترام فقد اثبتوا التصاق العراقي بالابداع حتى في احلك الظروف واشدها قسوة ومشاركتهم اليوم في معرض اربيل للكتاب رسالة بليغة للظلاميين بان ماكنة النشر لن تتوقف فقد كانت هذه الدور معطاءة في كل وقت وواجهت ملاحقات النظام الصدامي وتعرض الناشرون والكتبيون لشتى انواع المضايقات ولا بد من التذكير بدورهم هذا في كل محفل ومناسبة واداخلهم في سجل الطغيان. كما اثبت الناشرون من خارج العراق حبهم لهذه البلاد وتمسكهم بالتزامهم الثقافي معها ومع شعبها ومثقفيها وان حرصهم على المشاركة في الدورة العاشرة لمعرض اربيل الدولي للكتاب يؤكد ان العمل الثقافي سيبقى مزدهرا ومتماسكا وشجاعا.<br /> وتابع راوندزي ان معرض اربيل الدولي للكتاب عودنا انه ليس مجرد مناسبة لبيع الكتب بل هو ميدان لتلاقح الافكار وللنقاش الحر وتبادل الخبرات وتقديم الجديد في شتى حقول المعرفة والفن.<br /> <br /> عام القراءة<br /> مرة اخرى ينجح اقليم كردستان في تنظيم فعالية مبهرة وناجحة فنقدم الشكر الجزيل لكل من شارك في تنظمها وادراتها والعانية بضيوفها ونتمنى مواصلة هذا الجهد وتطويره وان يتسع هذا المشروع الثقافي ليمتد معرض المدى للكتاب الى بغداد وبقية محافظات العراق كما نخطط في وزارة الثقافة لدعم انتقال معارض الكتب الى الاخرى بين محافظات ومناطق العراق المختلفة قيكون الكتاب رافد تواصل وتماسك جديد بين العراقيين ووزارة الثقافة لمن تبخل بجهد او دعم لكل المؤسسات والجهات المعنية بانتاج الكتاب وطباعة ونشرا وتوزيعا وسبق ان اعلنا ان عام 2015 هو عام القراءة وادعو الجميع للمشاركة في انجاح هذا المشروع الذي يهدف الى تنشيط القراءة واعادة الكتاب الى بيوت العراقيين ليكون زادا يوميا يشيع العقلانية والتعايش والتسامح ويهذب الافكار وينير العقول ويمنح الجميع الامل بالمستقبل ويحثهم على الابداع ويطلعهم على التجربة الانسانية في مختلف الازمنة والامنكة والثقافات.<br /> <br /> الابطال يوفرون الامن للابداع<br /> مجددا شكره لمؤسسة المدى للثقافة والفنون والاعلام ولحكومة اقليم كردستان على تعاونهما في تنظيم معرض الكتاب الدولي العاشر في اربيل واشكر كل الناشرين الذين شاركوا في المعرض كما اشكر كل جهات الرعاية الاعلامية واتمنى النجاح لهم. ومثلما ابتدات كلمتي اختتمها بالثناء على بسالة الابطال الذين يتصدون للارهاب ويوفرون الامن للابداع.<br /> <br /> تضامن وتائيد الامم المتحدة<br /> بدوره قال السيد جورج بوستين نائب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة (شؤون سياسية) اود ان اشكركم &nbsp;اولا على اتاحة الفرصة لنا للمشاركة كما انقل تحيات وسلام ممثل الامين العام للامم المتحدة. الذي تعذر حضوره بسبب مشاغل العمل. وكما تعلمون حضراتكم ان السيد الامين العام للامم المتحدة قام بزيارة لبغداد الاسبوع الماضي واجرى اتصالا هاتفيا مع السيد رئيس الاقليم عبر له من خلاله عن شكره واعتزازه بتضحيات الكبيرة التي يقدمه ابناء البشمركة في حربهم ضد الارهاب. كما نقل تضامن وتائيد وكالة الامم المتحدة والمجتمع الدولي مع شعب وحكومة الاقليم في دفاعهم عن منجزاتهم &nbsp;الديمقراطية. كما شكرهم على ضيافتهم لاعداد كبيرة من النازحيت والمهجرين والذين يبلغ عددهم المليونين شخص الذين اضطروا لترك ديارهم جراء الاعمال الوحشية لقوى الارهاب.&nbsp;<br /> <br /> قلعة اربيل في موسوعة التراث العالمي<br /> مضيفا:ان هذا المعرض ليس حدثا ثقافيا هاما فحسب بل هو رسالة انسانية على ما يحدث في المنطقة والعراق خصوصا. لهذا تصر الامم المتحدة الوقوف مع الاقليم الذي يتحمل عبئا مزودجا عبئ الارهاب وحماية اللاجئين بكل همة وحيوية . مبينا ان السيدة هليين بروفا مسؤولة بزيارة الاقليم مؤاخر حيث اشادت بدور الاقليم في هذا المجال وما يقدمه حيث قامت بزيارة احد المخيمات ووضع حجر الاساس لمدرسة اكمل تشيدها الان. حيث تمارس دورها في نشر الثقافة والتعليم . مهنئا الاقليم بادراج قلعة اربيل ضمن موسوعة التراث العالمي الامر الذي يدل على اهمية الاقليم والقلعة لدى المجتمع الدولي. متمنيا ان يساهم معرض الكتاب في تطوير وتعزيز حماية ثقافته والعناية. كما اهنى مؤسسة المدى على هذا الانجاز الكبير وجهودها في نشر الثقافة والفن. متنيا ان يعم الامن والسلام والرخاء في ربوع كردستان وكل العراق.<br /> <br /> اتشرف بتهمة الكردية<br /> وقال السيد فخري كريم رئيس مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون. في كل سنة اعتذر عن الكلام لانني اعتبرالكتاب هو خير من يتحدث . لكني هذه المرة مدينا للحديث لان السيد رئيس الاقليم لايستطيع الكلام بسبب وعكة صحية لكنه اصر على الحضور وافتتح المعرض. انا مدين له ولإقليم كردستان لان اغلب الفعاليات الثقافية التي قامت بها مؤسسة المدى نافذة كردستان، مضيفا: لهذا تتوجه السهام دائما للمؤسسة ولمن فيها وهنا اود ان اقول اذ كانت هذه تهمة فانا اتشرف بها. فاذا كانت مؤسسة المدى كردية التي عملت منذ اكثر من ثلاثة عقود استنهاض الحياة الثقافية في العراق &nbsp;وان تكون سفيرا للثقافة العراقية في الخارج ايام الدكتاتورية فهذا شرف نتهم به، وشرف ان يحتضن الاقليم وارضه معرض ونشاطات وفعاليات المؤسسة الثقافية والفنية.<br /> <br /> فعالية الجواهري والاهتمام الكبير<br /> &nbsp;وذكر كريم: في اول معرض حدثني ناشرون عرب وهم في حالة استغرب كنا نظن ان الكورد لديهم حساسية من الكتاب العربي لكن ما نراه غير ذلك فاغلب الاجنحة عربية والمتبضعون من الكورد صغار وكبار قلت لهم على اية حال أنتم شاهدتم بنفسكم اذ كانت هناك حساسية. مؤكدا على اهتمام الاقليم بفعاليات المدى تلك الفعالية التي قامت بها المدى اثناء الحصار واشار اليها صديقي العزيز الاستاذ فرياد الاحتفال بمئوية الشاعر الكبير الجواهري ونقل ثلاث شاحنات من الكتب عبر الخابور لاقامة المعرض ضمن الاحتفالية. وكيف صادف سفر السيد رئيس الاقليم لكنه ظل حريصا ومتابعا للفعالية من خلال الاتصال اليومي والاطمئنان عليها. وهل قصرنا في ان تنجح هذه الفعالية اقول كل يوم كان يتصل. حتى ان الاخ والصديق نيجرفان قال لي مازحا (يعني ما عندي شغل وعمل غير هذه الفعالية).&nbsp;<br /> <br /> خواء الميزانية وثلث العراق<br /> وتابع السيد رئيس مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون : اقول لكم ان إقليم كردستان يواجه أعتى حملة إرهابية من قبل داعش وممن يقف وراء داعش وممن يعيد إنتاج داعش بسياسته الخرقاء التي وضعت البلاد في هذا المأزق الكبير الذي أدى إلى خواء ميزانيته واحتلال ثلث العراق، وأدى الى تحول منظمة إرهابية تكفيرية قاتلة صغيرة إلى قوة تحتاج إلى القوات المسلحة والبيشمركة والحشد الشعبي لكي تطهر أرض العراق من رجس هذه المنظمة الإرهابية التكفيرية. مشدداً على ان العراقين من خلال تضافرالجهود والحكمة والتسامح سيمكن البلد &nbsp;من احتضان كل أبنائه واذ تجاوز من يجد الحل والربط &nbsp;عقدة ان هناك من هو اساس ومن هو تابع ان الوحدة يمكن أن تكون أكثر ضمانة للعراق بالتنوع. مبينا ان التنوع يمكنه أن يكون حاضناً للقوة، وليس بالعودة إلى تلك الأشكال التي أثبتت أنها لا تستطيع أن تحمي لا العراق ولا شعبه ولا مستقبله من خلال محاولة إلغاء الآخر والتأكيد على أن القوة تأتي فقط من بغداد.<br /> <br /> القوة ولي الأذرع<br /> واضاف كريم: ان قوة بغداد لا تتحقق إلا بقوة أطرافها والاعتراف بالتنوع الآخر والأخذ بالاعتبار رصيد التجربة التأريخية التي أثبتت أن منطق القوة ولي الأذرع لا يمكن أن يثني أي شعب أو أي مكون خصوصاً إذا كان الحديث عن شريك أساس داخل هذا التنوع وهو الشعب الكردي. موضحا ان إقليم كردستان استطاع أن يجابه ويقبل التحدي في كل الظروف وها هو يبني تجربة منيرة مضيئة لا تقتصر على السلاح. بعد ان &nbsp;اصبحت البيشمركة مدافعا ليس عن ارض كردستان وانما يفتتح بمجابهة داعش اعادة الهيبة والاعتبار للعراق محاربة داعش والارهاب في كل مكان تحرير مدينة تكريت والأراضي السليبة من كردستان ليس بمعزل عن التضافر والتكامل بين القوات المسلحة والبيشمركة والحشد وليس بمعزل عن السياسة الرشيدة التي تتجاوز كل العثرات التي حدثت في المدة الماضية. موجها كلامه للسيد رئيس الاقليم : لا يسعني الا القول أشكرك أيها الصديق العزيز فقد كنت نصيراً للثقافة ويشرفني أن انتمي إلى ما أنت فيه.<br /> وقبل انطلاق المعرض بيوم انهت فضائية المدى بثها التجريبي واعلنت انطلاق دورة برامجية تشمل برامج سياسية واجتماعية وفنية وثقافية ورياضية وترفيهية لتكون صفحة اخرى في صفحات الابداع والثقافة والاعلام في كتاب مؤسسة المدى للثقافة والفنون.

أعلى