رئيس اتحاد الناشرين المصريين للمدى:نحتاج إلى مبادرات كالتي قامت بها المدى

رئيس اتحاد الناشرين المصريين للمدى:نحتاج إلى مبادرات كالتي قامت بها المدى

  • 770
  • 2011/04/05 12:00:00 ص
  • 0

<div dir="rtl" style="text-align: justify;">ما زالت أصداء المبادرة التي أطلقتها المدى لدعم ثورتي الشباب في مصر وتونس تحتل حيزا واسعا ومهما في مناقشات دور النشر المشاركة في معرض اربيل الدولي السادس للكتاب. وقال الناشر والمؤلف محمد رشاد رئيس مجلس إدارة الدار المصرية اللبنانية في القاهرة ورئيس مجلس إدارة الدار العربية ورئيس اتحاد الناشرين المصرين في حديث أجرته معه المدى : ان احد أسباب إصراري على زيارة إقليم كردستان واربيل بالذات جاء للتعبير عن شكري وامتناني للأستاذ فخري كريم وتقديرنا للمبادرة التي أطلقها إكراماً لثورتي الياسمين التونسية والشباب المصرية خاصة في هذا الظرف بالذات . وأضاف: إننا نحتاج إلى مثل هذه المبادرات في عالمنا العربي لتأكيد أهمية الثقافة في ترسيخ قيم الديمقراطية التي غابت لسنوات عن مجتمعاتنا، فالمبادرة تسعى في احد جوانبها الى التنوير وإعلاء قيم الثقافة والديمقراطية من خلال مبادرة المدى وإعلانها عن تخفيض إجور مساحات العرض للدورة السادسة بنسبة 50%، فقد أثرت ظروف الثورتين اللتين قامتا في مصر وتونس على الناشر وصعوبة تحملهم الأعباء الكبيرة في الشحن الجوي, فكانت المبادرة دعماً للناشرين المصريين والتونسيين،وبشأن انطباعاته عن المعرض قال: لقد تفاجأت عند وصولي للمعرض وفي الساعات الأولى من بدء الافتتاح بالكم الهائل من الزوار المتوافدين من جميع الشرائح لا تقتصر على الشخصيات الرسمية فقط بل شمل جميع فئات المجتمع . كما زادني افتخارا عندما كرمت من قبل الأستاذ فخري كريم بقص شريط الافتتاح معه وقدمني لإلقاء كلمة وهذا يدل على الحس القومي الذي يتمتع به الأستاذ فخري كريم وجميع العاملين في مؤسسة المدى.كما أسعدني الإقبال الكبير من الشعب الكردي على اقتناء الكتب العربية ما يؤكد الانفتاح على العالم الخارجي والتواصل الحضاري معه. وأشار إلى إن هذه زيارته الأولى إلى إقليم كردستان بعد ان كانت لي زيارات لبغداد، فهناك تنسيق بيننا وبين المؤسسات الحكومية والمكتبات في شارع المتنبي، حيث هناك تآلف ما بين الشعب المصري والشعب العراقي باعتبارهم شعبين لديهم أقدم الحضارات. وأوضح قائلاً إننا لو قارنا هذا المعرض مع بقية المعارض التي تقام في الدول العربية فسنجده من المعارض الجيدة التي لها مستقبل زاهر, علماً إن القارئ العراقي معروف منذ القدم باهتمامه بالقراءة،وإننا كناشرين نعترف بأن العراق يمتلك إضافة إلى القارئ الكاتب والأديب والأستاذ المتخصص الذي لديه القدرة على أن يقدم للأمة كل ما ينفعها . أما في ما يخص إقليم كردستان فقد شهد تطوراً وتقدماً ليس معمارياً فقط إنما فكري وثقافي، فالشعب الكردستاني يتصف بالكرم وحب التعايش والتآخي إذ إني لم اشعر بأنني غريب عن بلدي، واني سعيد جدا بهذه الروحية التي وجدتها عند إخواننا الكرد. أخيراً لابد من أن أشير إلى مبلغ إعجابي بكثافة وسائل الإعلام السمعية والمرئية والمقروءة التي غطت فعاليات المعرض منذ صباح يوم افتتاحه والى هذا اليوم فوسائل الإعلام متواجدة وهذا التواجد ضروري لكون إن وسائل الإعلام احد أضلاع تأكيد ونشر الوعي الثقافي من خلال الإعلام&nbsp;</div>

أعلى