آراء فـي المعرض

آراء فـي المعرض

  • 633
  • 2017/04/08 12:00:00 ص
  • 0

فضلاً عن حصولي على كتب عديدة كنت بأمسِّ الحاجة إليها، ثمة أجواء رائعة من جمال التنظيم والتصميم وسماع الموسقى طوال ساعات المعرض، ناهيك عن النشاطات والفعاليات المرافقة لأيام المعرض. هنيئاً لدار المدى العريقة والراقية، أبارك لها هذا النجاح والألق لإبداعاتها المستمرة، إن كان في دعم الثقافة أو تقديم هذه العناوين المهمّة للقارئ. غازي عاصي محمد، معاون طبي ومهتم بالقراءة: اثناء زيارتي للمعرض، اندهشت بشكل كبير، اذ لم أرَ سابقاً معرضاً مماثلاً في حياتي خصوصاً في العراق، كذلك اندهشت لكثرة العناوين بمختلف الاختصاصات، ومنها النادرة وبأسعار مناسبة. والشيء المفرح اني ارى الكثير من اصدقائي من مختلف محافظات العراق، في هذا المعرض والمتلهفين للقراءة، برغم التطور التكنولوجي المغر، والكتب الالكترونية والقراءات الرقمية، لكن يبقى الكتاب الورقي هو الأهم لما يوفره من روح الغوص في بحور القراءة الورقية التي استمتع بها أكثر من الرقمية، شكراً لمعرض المدى والقائمين عليه. د. أحمد الظفيري استاذ في جامعة سامراء:  معرض الكتاب في أربيل، مظهر حضاري وثقافي مهم، يسهم بتعزيز الوعي والفكر الحر، دورة هذه العام لاتختلف كثيراً عن الدورات الماضية، إن كانت بدقة التنظيم وتنوع المشاركة أو كثرة العناوين التي تبهر القارئ وتغري المختص للشراء، كل هذا الجمال والتنظيم الراقي، يفتح الباب للتساؤل، لماذ لايكون معرض بغداد الدولي للكتاب بهذا المستوى من الدقة والتنظيم؟.

أعلى