وفد ألماني يبحث عن كتب طه باقر وتاريخ العراق في معرض أربيل

وفد ألماني يبحث عن كتب طه باقر وتاريخ العراق في معرض أربيل

  • 728
  • 2012/04/06 12:00:00 ص
  • 0

<div dir="rtl" style="text-align: justify;">اربيل /(آكانيوز)<br /> <br /> قال أفراد وفد ألماني متواجد في أربيل، من مرتادي معرض اربيل الدولي السابع للكتاب امس الاول الاربعاء، انهم واجهوا صعوبة في الحصول على مبتغاهم من الكتب التاريخية المترجمة الى الانكليزية او الالمانية، والتي تسهم في التعريف بتاريخ العراق وحضارته. وتتواصل فعاليات معرض اربيل الدولي السابع للكتاب لليوم الثالث على التوالي وسط تزايد ملحوظ للزائرين من شتى الشرائح والاعمار، فيما تنوعت الاختيارات للكتب من قبل الزائرين مابين كتب دينية وثقافية وعلمية كما شهد المعرض اقبالاً على كتب الاطفال، بينما اشتكى بعض المواطنين من قلة الكتب المترجمة الى اللغات الاجنبية الخاصة بتاريخ العراق وحضارته. وكان من بين مرتادي المعرض، وفد الماني متواجد حاليا في اربيل، تحدث بعض افراده لـ(آكانيوز) عن انطباعاته لما شاهده في المعرض بالقول &quot;واجهنا مشكلة في المعروضات بانها تفتقر الى وجود كتب مترجمة الى الانكليزية او الالمانية، كان بودنا ان نتعرف على تاريخ وحضارة العراق من خلال هذه الكتب&quot;. وكانت برفقة الوفد دكتورة جامعية عراقية ساعدتنا بالترجمة قالت &quot;كنت اتمنى ان اجد كتبا مترجمة للعلامة طه باقر، الوفد يبحث عن كتب تاريخية وسياحية&quot;. من جهته قال البروفسور الالماني ولف كونك هوفمان الذي يقوم بزيارة العراق لالقاء محاضرات في كلية الطب جامعة صلاح الدين وكلية اربيل الطبية &quot;احسست بشعور رائع خلال تجوالي في المعرض، ولكن كنت اتمنى ان اجد كتباً مترجمة تتحدث عن اربيل او كردستان وعن العراق&quot;. واضاف هوفمان &quot;اربيل مدينة جميلة وعليكم العمل اكثر لجذب السياحة ،جذبني موقف في المدينة استغربت عندما شاهدت مكاتب تغيير العملة في الشارع واحسست بامان هذه المدينة وطيبة اهلها وعدم وجود العدائية بين الناس&quot;. وقال علي الملا مدير عام العلاقات والاعلام في مؤسسة شهيد المحراب لـ(آكانيوز) ان &quot;مشاركتنا في المعرض هي الثالثة، هذا العام مشاركتنا تختلف من حيث نوعية الكتب حيث لم تقتصر المشاركة على الكتب الدينية وانما ركزنا هذا العام على الكتب الادبية بسبب ملاحظتنا ان المجتمع العراقي والثقافة العراقية متعطشة لهذه الكتب وتحتاج الى الكثير من العناية بها لذلك كان لنا التركيز والتنويع، المعرض هذا العام تميز بمشاركات ارقى واوسع، وأرى انه معرض متميز بشكل عام وناجح&quot;. واضاف &quot;هناك اقبال على الكتب الكردية كون المعرض في اقليم كردستان، نحن هنا مقصرون لاننا لم نسع ونكلف انفسنا بترجمة الكتب الى اللغة الكردية وهذا خطأ نحن نتحمله&quot;. وقال الشيخ عمر خالد امام مسجد حاجي جودت الاسعدي في اربيل، اثناء ارتياده المعرض، لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز) ان &quot;اسعار الكتب عالية بالرغم من كثرة المعروضات وانا هنا اتحدث عن الكتب الدينية&quot; مبينا ان &quot;هذه المعارض جيدة للمواطن نحن دائما نرفد مكتباتنا من هذه المعارض&quot;. من جانبه، ايد السيد ملا هوكر ارتفاع الاسعار بالرغم من الأعداد الكبيرة للكتب الموجودة وتنوعها قائلاً ان &quot; المعرض يضم كتباً جيدة لمؤلفين بارزين، ودور نشر معروفة&quot;. من جهته، قال عمر محمد من كركوك، احد الحاضرين في المعرض، لـ(آكانيوز) &quot;توجد طبعات مميزة وبعض الطبعات مصرية، وقد تميزت وخصوصا الدينية منها بحسن الاختيار والمواد الجيدة&quot; مبينا ان &quot;الاسعار وتحديدا للطبعات المصرية رخيصة نوعا ما&quot;. من جانبه، قال علي العياشي مندوب دار البشائر الاسلامية من لبنان &quot;نحن نشارك منذ خمس سنوات في المعرض،هذا العام مساحة المعرض اصبحت اكبر بكثير والمعروضات اكثر، ولكن القدرة الشرائية قليلة&quot; منوها بان &quot;تنظيم المعرض ممتاز واسعار الكتب محكومة باسعار الورق والطباعة وجودتها، ونحاول ان نصل بالحسومات الى اكثر حد لنسهل الشراء للقارئ&quot;. بدورها، قالت الطالبة الجامعية شيماء لـ(آكانيوز) &quot;هذا المعرض شيء جيد وضرورة لكل انسان، اذ يوفر كتباً جيدة واسعارها حسب نوعيتها تتناسب مع جودة الطباعة والمضمون، والكتب الدينية والثقافية اكثر المطبوعات المعروضة&quot;. من جانبه ،قال محمد السيد مدير جناح الدار المصرية للعلوم لـ(اكانيوز) ان &quot;جودة المطبوعات تأتي حسب دور النشر، فالبعض يطبع بنوعية ورق بسيطة تكون تكلفتها قليلة، وهذه الطبعات تتاح للقارئ بأسعار زهيدة، كما في طبعات بورق فاخر تكون اسعارها عالية، وتتضمن معروضاتنا كتباً علمية وهندسية وقواميس وكتب كومبيوتر&quot;. وفي مقارنة اجراها السيد مع المطبوعات المعروضة في معرض البحرين للكتاب قال ان &quot;الفرق شاسع، معرض البحرين هذا العام واجه مقاطعة كبيرة من الشعب البحريني فلم يكتب له النجاح، اما معرض اربيل وانطباعي الاول عنه انه معرض جيد جدا، والواضح ان المشاركة كبيرة والاقبال الجماهيري كبير&quot;. اما علي الموزاني مدير دار الصادقين لطبع ونشر اثار المرجع الديني محمد اليعقوبي فأعرب لـ(آكانيوز) عن انطباعاته ومشاركتهم في المعرض قائلا ان &quot;المعارض تهدف الى نشر التوعية والفكر بين المجتمعات وهذا شيء جيد ،وجدنا في معرض اربيل السابع الكثير من التنوع بالمطبوعات من الناحية الصحية والسياسية والثقافية والدينية، وكثير من الكتب لها مضامين ومحتويات ادبية وفكرية جيدة وتسعى الى الرقي بالبشرية نحو الاحسن.&nbsp;</div>

أعلى