الكتب القانونية تحجز مكانة بين عناوين معرض اربيل للكتاب

الكتب القانونية تحجز مكانة بين عناوين معرض اربيل للكتاب

  • 429
  • 2017/04/14 12:00:00 ص
  • 0

اربيل / المدى<br /> كثيرة هي العناوين التخصصية التي اثرت الجانب المعرفي للدورة الثانية عشر لمعرض اربيل الدولي للكتاب .&nbsp;<br /> ومنها الكتاب القانوني التي كان له حضور ملفت من قبل دور نشر مهتمة بالاصدارات القانونية فضلا على مشاركة دور نشر ومكتبات متخصصة في الشأن القانوني .&nbsp;<br /> الدكتور محمد رشيد حسن استاذ القانون في جامعة السليمانية وهو يقلب عناوين الاصدارات القانونية في احدى دور النشر المهتمة بنشرها عن اهمية تلك الاصدارات في تطوير الثقافة والفقه القانوني لبعض الافراد و المؤسسات على حد سواء اجاب : ان انتشار الكتاب القانوني مسألة ضرورية لاثراء الجانب المعرفي في المجال القانوني بالعراق وحل جميع الاشكالات التي تعترض تفسير النصوص القانونية لفك اللبس الحاصل في هذا الشأن .<br /> مشيرا: الى ان العراق بحاجة ماسة الى مؤسسات متخصصة بالمنشورات القانونية كون هناك استغلال واضح للكاتب والقارئ العراقي من قبل دور النشر القانونية بسبب قلة &nbsp;دور النشر المحلية .&nbsp;<br /> مطالبا المؤسسات الحكومية بضرورة الاهتمام بالكتاب القانوني ومنحه الرعاية المناسبة .&nbsp;<br /> بدوره ذكر المحامي محمد سعدي العامل في محاكم مدينة اربيل ان المجتمع بحاجة ماسة الى اعلام قانوني يفك رموز المصطلحات المعقدة التي لا يستطيع المواطن العادي حل شفراتها من خلال المطالعة العابرة ، &nbsp;وعن ابرز المعوقات التي تقف امام المحامين في العراق لفت سعدي الى ان شحة الاصدارات القانونية ابرز العقبات التي تواجه تطوير امكانيات الافراد المتخصصين في القانون ومنهم المحامين .&nbsp;<br /> منشورات الحلبي الحقوقية احدى عناوين دور النشر المهتمة بكتب القانون تشارك في فعاليات الدورة الثانية عشر لمعرض اربيل الدولي بجناح ضم 650 عنواناً لجميع فروع القانون وعن مدى وجود اقبال على اقتناء الاصدارات القانونية قال مازن يموت مندوب الحلبي ان هناك اقبالاً كبيراً على اقتناء هذه الاصدارات من قبل طلبة العلم والمحامين اضافة الى القضاة والعاملين في اقسام الاقسام القانونية اضافة الى المؤسسات الحكومية والتي كان لكلية القانون في جامعة دهوك حصة الاسد في اقتناء هذه الاصدارات . وعن اهمية المشاركة قال يموت ان اربيل هي احدى مداخل ايصال كتب الى السوق العراقية .اضافة الى وجود كتاب قانونين عراقين ينشرون اعمالهم عبر الحلبي الحقوقية .<br /> &nbsp;التواجد القانوني لم يقتصر على دور النشر العربية وانما كان للعراق مساهمة &nbsp;فعالة عبر دار السنهوري للاصدارات القانوينة التي اضافت بصمة في مجال طباعة وتسويق الكتاب القانوني في&nbsp;<br /> العراق .&nbsp;<br /> صفاء نوري مدير ومؤسس الدار التي تشارك للمرة الثانية في فعاليات المعرض بثلاثمائة و خمسة وثلاثين عنوان اشار الى ان مشاركة الدار في الدورة الثانية عشر كانت ناجحة بسبب الاقبال الكبير على اقتناء الاصدارات الخاصة بها من قبل المؤسسات الحكومية .&nbsp;<br /> ولم تخلوا الكتب القانونية من الاصدارات التي حملت مطبوعات باللغة الكوردية تواجدت عبر مكتبة يادكار بـ (100) عنوان ترجم البعض منها الى الكوردية فيما حمل البعض اسماء مؤلفين كورد .&nbsp;<br /> عن اهمية تواجد المكتبة في فعاليات المعرض ذكر يادكار محمد عبدالله ان المشاركة ضرورية لنشر الثقافة القانونية في اوساط المجتمع الكوردستاني الذي هو بحاجة لتطوير معرفته في هذا المجال اضافة الى توسيع علاقات المكتبة بدور النشر الاخرى بغية ترجمة مزيد من المؤلفات الى اللغة الكردية لدعم تلك الثقافة .

أعلى