د. ضياء الاسدي : لدي أربعة معارض فنية مفــردة واثنــان بالمشاركــة

د. ضياء الاسدي : لدي أربعة معارض فنية مفــردة واثنــان بالمشاركــة

  • 468
  • 2017/04/14 12:00:00 ص
  • 0

اربيل / حسين رشيد &nbsp;<br /> عرف عنها انه سياسي معارض لنظام البعث مثلما عرفه الجميع بصفته السياسية رئيس كتلة الاحرار النيابية ورئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري ، ولد في محافظة البصرة &nbsp;تخرج الاول على دفعته في كلية التربية / الانكليزي جامعة البصرة عام 1992 ومن ثم عين مساعد باحث في الجامعة لمدة &quot;3&quot; سنوات.<br /> وبعد ذلك حصل على الماجستير بمعدل [97] وعمل استاذ في جامعة البصرة لمدة [ 3] سنوات تعرض للاعتقال (الجماعي العائلي) عام 1999 عقب اغتيال السيد محمد الصدر ومن ثم اطلق سراحه عام [2000] وسافر بعدها للاردن ومن ثم عاد الى العراق بعد سقوط النظام السابق عام 2004 هذا وقد عاد الى مزاولة مهنة التدريس في قسم اللغة الانكليزية لغاية عام 2007، وحصل على زمالة في احدى جامعات انكلترا في قسم التنمية الدولية. لكن هناك بعض التفاصيل الاخرى في حياة الاسدي والبعيدة عما ذكر بين بعضها في هذه الدردشة السريعة...<br /> بشان انطباعه عن معرض اربيل الدولي للكتاب بين الاسدي: هي زيارتي الاولى للمعرض لكن فرحت بها كثيرا، &nbsp;فالمعرض منظم بشكل دقيق وكثافة المشاركة كانت جيدة ومهمة من خلال تنوع الاصدارات والكتب بشتى المجالات والاختصاصات عادا ذلك بالفرصة الطيبة لكل المهتمين.<br /> لكنه عاد واستدرك منوها الى غياب الكتب باللغات الام، موضحا الى ان الكثير من الترجمة مشوهة للنص الاصلي بسبب ضعف المترجم او اشترطات دور النشر. مبينا: ان اغلب قراءاته باللغات الام خاصة الانكليزية ومنها قراءاته حول الاسلام .<br /> الاسدي ذكر ان بدايته مع القراءة كانت مع مجلة المزمار ومجلتي لتتدرج فيما بعد الى قراءات اخرى ومنها الدينية. مردفا: اما الاعدادية والكلية فقد تنوعت القراءات خاصة ما يتعلق بالجانب الفني التشكيلي والفن المعاصر للاطلاع على اخر ما توصل اليه الفن العالمي .&nbsp;<br /> واعرج الاسدي إلى القراءات الاولى اذ لم يكن بالامكان شراء كل الكتب ان كان بسبب الجانب المالي او الرقابة والمنع التي كانت تطال عناوين كثيرة الا انه عوض ذلك بالمجلات المختصة ان كانت الثقافية الادبية او العلمية المحلية والعربية التي كان يسمح لها بدخول البلاد خاصة سلسة عالم المعرفة والفكر .<br /> الاسدي بهذا الجواب فتح الافاق لاسئلة اخرى منها لمن سبب القراءات عن الفن التشكيلي اذ بين انه رسام وخطاط ولديه اربعة معارض فردية في الكلية والاعدادية واثنان مشتركان. &nbsp;معتبرا الفن احد الوسائل التي يمكن ان يفرغ بها الانسان شحناته المختلفة. لكنه تأسف على أن العمل السياسي سرق منه الرسم والخط واشياء كثيرة كان يجد بها<br /> ضالته.&nbsp;<br /> الاسدي يرسم اغلب اعماله بالرصاص او الفحم مع ادخال الالوان في بعض الاعمال الخاصة، اذ يجد مساحة اكبر بالرصاص والفحم مثلما ذكر. مضيفا: انه كان يرسم بعض اللوحات الاستفزازية للنظام ايام الكلية مع اضافة بعض ابيات الشاعر بدر شاكر السياب السياسية التي كانت تعطي بعدا اكبر للوحات.<br /> &nbsp;اهتمامات الاسدي غير السياسية لن تتوقف عند حدود الرسم والخط بل وصلت الى السرد اذ سبق وان كتب مجموعة قصص قصيرة نشرت بعضها على موقع النور واخرى غير منشورة ربما تطبع في قادم الايام بكتاب ... لافتا: الى مشروع كتابة رواية مكتمل وناضج لكن شحة الوقت والالتزمات تحول دون البدء بها.<br /> الدردشة انتهت عند ضياء الاسدي بنقد الفكر الديني والحركة الحالية لهذا التوجه الذي يجده صحيا ومناسبا لكن لابد من توفر المناخ المناسب ليكون اكثر جدوى وفعالية.<br />

أعلى