*المدى * تتجاوز جميع دور النشر في حجم المبيعات ناشرون: معرض أربيل أجمل معرض في العالم

*المدى * تتجاوز جميع دور النشر في حجم المبيعات ناشرون: معرض أربيل أجمل معرض في العالم

  • 827
  • 2012/04/07 12:00:00 ص
  • 0

<div dir="rtl" style="text-align: justify;">أربيل/ يوسف المحمداوي<br /> <br /> ذهول أصحاب الدور&nbsp;<br /> <br /> الإقبال على المعرض من قبل جميع شرائح المجتمع أذهل أصحاب دور النشر الذين عدوا المعرض سابقة رائعة في حجم المبيعات وفي الحضور ، بل وصفه احدهم بأجمل معرض في العالم، والبعض تمنى لو أحضر معه عدداً أكبر من العناوين التي نفدت. ولتسليط الضوء على حجم المبيعات من خلال رصد أعداد الكتب المبيعة في اليوم الرابع للمعرض ، زرنا عدداً من معارض دور النشر في المعرض المقام على حدائق سامي عبد الرحمن في أربيل.&nbsp;<br /> <br /> الداخل إلى المعرض يجد نفسه في صالات وليس صالة عرضت على رفوفها الكتب المنوعة. إدارة المدى بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب قامت بترميم الصالات من حرفA إلى حرف K،ورسمت خريطة توزع على الزائرين ليعرفوا أماكن وعناوين كل دار.&nbsp;<br /> <br /> طوابير من الزبائن&nbsp;<br /> <br /> صوت فيروز يشدو مع فرح الزائرين عند الصباح ، أحد أصحاب الدور الإسلامية طلب من إدارة المعرض تخفيض صوت المسجل، فيما صاحب دار نشر إسلامية أخرى طلب رفع صوت الجهاز الذي يبث أغاني فيروز .&nbsp;<br /> <br /> المهم الإذاعة لم تلتفت لأحد الرأيين وواصلت استمرارها ببث تلك الأغاني التي أضافت جوا جميلاً على طقوس المعرض الرائعة بكل تفاصيلها.&nbsp;<br /> <br /> الزميلان العاملان في المدى محمد صادق عباس ومحمد حسين محمود لم أجد وقتا لمحادثتهما للزخم الهائل من الزائرين على جناحهما المتخصص بالكتب العلمية ، وفي كل مرة أحادثهما أجد زبائن جدداً في طابور الانتظار لغرض التبضع.&nbsp;<br /> <br /> المحمدان ذكرا لي بأنهما شاركا في الكثير من المعارض ولكن لم يجدا مثل هذا الزخم في عدد الزائرين والإقبال ،وأضافا :إن أجنحة الكتب العلمية ووكالة رياض الريس الأهلية ووكالات المدى، التي ضمت الكتب العلمية والانجليزية ، وإن أغلب العناوين ستنفد قريباً، بل طالبنا بتزويدنا بأعداد جديدة من العناوين التي نفدت مثل كتاب تشريح العيون كما يقول المحمدان .&nbsp;<br /> <br /> تعدّدت الأسماء والشوق واحد&nbsp;<br /> <br /> عناوين كثيرة تسحر العيون بأناقتها في الدار العربية للعلوم التابعة للمدى، عمالقة النفط لغاليري مارسيل، زلزالة الدولة للدكتور فوزي زيدان، حقيقة كامب ديفيد لـ( خلاثيون سويشر) ،عاصفة الصحراء للكاتب ليون هاورا، مرجعية الاعتدال لمعد فياض ، سقوط الدولة البوليسية في تونس لتوفيق المديني، وتعددت الأسماء والشوق لقرائها واحد.&nbsp;<br /> <br /> يقول الزميل سلام رحمن هليل : إن الإقبال على شراء الكتب كبير جداً بحيث نفدت مني الأكياس التي أعطيها للزائرين لحفظ بضاعتهم ،و قد نفدت مني الكثير من العناوين، وعلى سبيل المثال لا الحصر كتاب الديمقراطية وحقوق الإنسان في الإسلام لراشد الغنوشي.&nbsp;<br /> <br /> عدد من المواطنين الذين تزاحموا على التبضع أبدوا سعادتهم وقناعتهم بالأسعار ، خاصة وان هناك تخفيضات بمقدار 30% للزائرين أما للطلبة فوصل التخفيض إلى 40% وأضافوا إن الأسعار منخفضة جدا إذا ما قورنت بالأسعار التي توجد في المكتبات الأهلية ، وتمنوا لمؤسسة المدى النجاح في عملها والاستمرار في نشاطاتها الثقافية المتميزة في كردستان وفي بغداد والمحافظات .&nbsp;<br /> <br /> <br /> <br /> نفاد كتب هادي العلوي&nbsp;<br /> <br /> الزميل حسين خليل المسؤول عن جناح المدى الذي كان مشغولاً عني بخدمة الزائرين المتزاحمين عليه، طلب مني الانتظار لأكثر من مرة ليقول لي:&nbsp;<br /> <br /> شاركت في أغلب المعارض التي أقامتها المدى ولكني وجدت هذا المعرض قد تفوق على المعارض السابقة ،أولاً بعدد دور النشر المشاركة في المعرض والتي بلغت(350) داراً،وثانيا للتنظيم الإداري الذي أعطى للمعرض صبغة حضارية وجمالية وفنية رائعة فضلاً عن عدد الزائرين سواء كانوا سياسيين أو مثقفين وجميع شرائح المجتمع العراقي موضحا بأن الكثير من المواطنين والطلبة قدموا من محافظات العراق كافة.&nbsp;<br /> <br /> وبشأن الكتب التي نفدت يقول حسين:&nbsp;<br /> <br /> إن أغلب كتب المفكر الراحل هادي العلوي قد نفدت مثل كتاب &quot; كتاب التاو&quot; شخصيات غير قلقة في الإسلام&quot;المعجم العربي الجديد&quot; المرئي واللامرئي في السياسة&quot; وكذلك نفد كتاب ذاكرة عراقية للدكتور فائق بطي، وخريف البطريق لـ( ماركيز) و( الكلمات الفردوسية) التي جمعها أفنان ثابت.&nbsp;<br /> <br /> ملابسات في تأشيرة الدخول&nbsp;<br /> <br /> وبلغت مبيعات دار المدى عشرة الاف كتاب من مختلف العناوين ،وهذا الرقم قياسي إذا ماقورن بأرقام مبيعات بقية دور النشر.&nbsp;<br /> <br /> يقول رفعت احمد عبد الرزاق &ndash; السعودية- دار الصميعي: كنت أتمنى أن أكون موجودا منذ اليوم الأول ولكن هناك أخطاء حدثت أخرت وصولنا وحضورنا في اليوم الأول للافتتاح ولكن الأرزاق بيد الله كما يقول رفعت مضيفاً :إن المعرض رائع جداً من حيث التنظيم وكذلك الإقبال ،مبينا بأن عدد دور النشر السعودية المشاركة بلغ عشر دور معروفة .<br /> <br /> دار المنهاج السعودية للنشر يقول مندوبها : إن الدار تشارك في هذا المعرض لأول مرة وقد تفاجأنا بالإقبال والتنظيم الرائعين، وتفاجأت بقوله بأن عدد مبيعاته ضئيل أي انه يبيع من 30-40 كتاباً في اليوم، على الرغم من أن المعرض يعج بالزائرين من أصحاب اللحى والعمائم، وذكرت لي إحدى الموظفات في وزارة الثقافة بالإقليم، نحن بقربهم ولا يمكن أن نتصور العدد الكبير المبيع من الكتب الدينية، إنهم يخشون كما تقول الموظفة وتضحك.&nbsp;<br /> <br /> <br /> <br /> دار نشر الوزارة&nbsp;<br /> <br /> ثافك علي وسوزان محمد الموظفتان في وزارة الثقافة والشباب في الإقليم، أكدتا أن الإقبال جيد جداً ،وما يزيد هذا الإقبال هو وجود التخفيضات , وعن عدد إصدارات الوزارة المشاركة فيها داخل المعرض، قالت ثافك انه (130) عنوانا فضلاً عن عدد من ألعاب الأطفال المطبوعة على الأقراص ، وذكرت سوزان أن مبيعات الوزارة بلغت 40% من عدد الكتب المشاركة فيها، مضيفة أن المعرض جميل بإدارته وصالات عرضه وكذلك زواره من الطلبة الصغار.&nbsp;<br /> <br /> منتصر نوري وكيل الدار العربية اللبنانية للموسوعات قال: نحن نشارك في المعرض من دورته الأولى وقد وجدناه هذا العام قد تطور كثيراً وتوفرت فيه أفضل الخدمات والتنظيم ،مضيفاً إن مبيعات المؤسسة جيدة جداً ونحن كدار معروفة على مستوى العالم لدينا زبائن دائميون فنجد -وعلى الرغم من سوء مكاننا - تجد مبيعاتنا ثابتة لأن زبوننا تقليدي ودائم.&nbsp;<br /> <br /> زيادة في عدد الناشرين&nbsp;<br /> <br /> ويضيف منتصر إن هناك زيادة واضحة جداً في عدد الناشرين ،مبيناً إن ما لاحظه في جميع المعارض التي أقيمت بالعراق بأن هناك شعبا واعيا ومثقفا ومؤتمنا في التعامل، وأحياناً نترك صالات العرض فارغة من وجودنا ولم نجد أي نقص فيها، على عكس العديد من المعارض التي شاركنا فيها ببلدان أخرى ، وأوضح نوري أن الإقبال النسوي على المعرض لافت للنظر، وهذا ما ينطبق على طلبة المتوسطة والإعدادية وشرائح المجتمع الأخرى.&nbsp;<br /> <br /> <br /> <br /> حقيقة ما يجري في سوريا&nbsp;<br /> <br /> دار الفرقد السورية للنشر يقول صاحبها إياد حسن: إن الدار تشارك لأول مرة في المعرض ، والحقيقة تفاجأنا بهذا التنظيم الرائع وهو بلاشك لايختلف عن أهم وأكبر المعارض الدولية في العالم وإن أهم العناوين التي قاربت على النفاد يوضح حسن:&nbsp;<br /> <br /> هي ( مبادئ علم السياسة المقارن) لباتريك أونيل، وتاريخ الكرد للدكتور احمد خليل وفلسفة العقل العربي ودروس في الفكر والفلسفة الإسلامية للدكتور علي حسين الجابري، وكذلك بؤس البنيوية لـ( يونارد جاكسون) و(شرح ديوان الحلاج) لعبد القادر الحسيني.&nbsp;<br /> <br /> وعن حجم المبيعات قال حسن: إن الإقبال جيد ورائع ووصلت مبيعاتنا بحدود 250 كتاباً ومع ذلك لدينا تفاؤل بالبيع أكثر لأنه لم يزل في البداية ومن المتوقع أن يشهد مبيعات أكثر في الأيام المقبلة .&nbsp;<br /> <br /> لم أتمالك نفسي عن سؤاله بشأن الاستفسارعن حقيقة ما يجري في سوريا فأجاب حسين بكل ثقة: إن الأمر فيه مبالغة وبعض الفضائيات العربية المعادية هي التي تهول الموضوع ،وللأسف هناك مخطط كبير لتقسيم سوريا من قبل دول معروفة.&nbsp;<br /> <br /> <br /> <br /> العمامة والأفندي&nbsp;<br /> <br /> مندوب دار عالم الكتب الحديثة الأردنية للنشر محمد صبحي أحمد إسماعيل ذكر أن الإقبال جيد جداً وعلى الرغم من عزوف المكاتب الأهلية ومكاتب الجامعات عن الشراء بالجملة لكن مع ذلك مبيعاتنا بالمفرد بلغت بحدود(1500) نسخة تقريباً ،وهذا عدد لابأس به خاصة وأننا في الأيام الأولى للمعرض &iexcl;&aelig;هناك العديد من الكتب التي قاربت على النفاد منها على سبيل المثال : ( القراءة في الخطاب الأصولي) للدكتور المغربي علي رمضان ، و( القراءات القرآنية) للدكتور سمير شريف ستيتة و( اللسانيات وتحليل النصوص) لرابح بوحوش .&nbsp;<br /> <br /> عبد الله جاسم الوكيل المعتمد لدار الجمل في بغداد بيّن أن المبيعات جيدة ،وبشأن الكتب التي نفدت أكد جاسم سترسل لنا خلال يومين من أحد فروعنا الثلاثة المنتشرة في بيروت وألمانيا وبغداد ، وعن أهم العناوين التي نفدت قال جاسم هي كتاب الشخصية المحمدية لمعروف الرصافي والعقيدة والشريعة والعمامة والأفندي لفالح عبد الجبار ،وبيّن أن المعرض حمل أكثر من صورة مفرحة نتمنى أن نراها في بغداد.&nbsp;<br /> <br /> مبيعات مرتفعة لكتب الحقوق&nbsp;<br /> <br /> دار نشر زين الحقوقية يقول مديرها العام وسيم زين إنه أجمل معرض في العالم، وبين زين انه لايستطيع أن يلتقط أنفاسه هو والموظفة العاملة معه بسبب الزخم الهائل من القضاة والمحامين والطلبة على الدار ، الأمر ينطبق على بقية المواطنين، واصفاً إدارة وتنظيم المعرض بالرائعة جداً وبين لحظة وأخرى أسمعه يقول: ألف الصلاة على رسولنا محمد .&nbsp;<br /> <br /> وحين عرف أنني من مؤسسة المدى قال لي: ألف شكر للمدى.&nbsp;<br /> <br /> وعن عدد الكتب المبيعة قال :( والله مش عارف)</div>

أعلى