أيقونة المسرح الكردي أحمد سالار:التلفاز والهواتف الذكية اضعفت من قراءة الكتب

أيقونة المسرح الكردي أحمد سالار:التلفاز والهواتف الذكية اضعفت من قراءة الكتب

  • 250
  • 2023/03/14 12:09:54 ص
  • 0

 اربيل – المدى

في اطار الندوات الثقافية التي تعقد على هامش معرض أربيل الدولي للكتاب حل الكاتب والمسرحي الكردي الشهير احمد سالار ضيفا في المعرض.

وتطرق احمد سالار الذي يعد ايقونة المسرح الكردي خلال حديثه الى ذكرياته مع القراءة والمسرح بالقول انه كان ملما بالقراءة منذ نعومة اظفاره حيث كان يرتاد المكتبة العامة بمدينة السليمانية وهو لايزال طالبا في المراحل الأولى من الدراسة الابتدائية.

وعن نسبة الاقبال على القراءة في السابق والحاضر أضاف سالار قائلا «عندما كنت طفلا كنت ارتاد مكتبة الملا علي الصحاف لشراء كتب الشاعر قانع كنت أرى عددا من القرويين يقومون بشراء كتب قانع على الرغم من عدم معرفتهم القراءة والكتابة. وعندما سألتهم من يقرأ الكتب قالوا انهم يجتمعون معا ويبحثون عن شخص يقرأ الكتاب لهم اذا كان فقيها او اماما».

وأشار المسرحي المخضرم الى ان نسبة القراءة ضعيفة مقارنة بالماضي وقال «ان أجهزة التلفاز والهواتف الذكية انست الناس القراءة بدءا من الأطفال الى الكبار الكل منشغلون بهواتفهم الذكية. هذه الأجهزة لا يمكنها ان تكون بديلة للكتب. لان قراءة الكتاب بحاجة الى استخدام كافة الحواس عكس الأجهزة المتطورة».

وعن مسرحيي اليوم ومؤلفاتهم المسرحية عبر سالار عن عدم رضاه من مستوى المسرح اليوم مشيرا الى ان المسرح هو الأهم والاصعب في مجال الفن وقال «استطيع القول لدي رقم قياسي في مجال المسرح وكل اعمالي هي تراثية من نبع التراث واعمل في هذا المجال منذ نحو 60 عاما. اخر مسرحياتي وهي الـ38 اسمها (الشمس عادت الى سماء المدينة) وهي تتطرق الى مدينة محرومة من الشمس لكن تشرق فيها الشمس مجددا».

وعن سؤال الى احب الكتب التي كتبها ذكر سالار في حديثه «كمسرحية استطيع القول ان «احبها لدي هي نالي وخونه كي ئاخواني (نالي وحلم أمن) التي كتبتها ليلة عملية الانفال. وكتبت الكثير من التعليقات على هذه القصة التي ترجمت الى العربية 3 مرات. وكذلك كتاب (ذكريات أيام خلت) وتتكون من 600 صحيفة».

أعلى