السينما في الرفوف والأنشطة

السينما في الرفوف والأنشطة

  • 192
  • 2023/03/14 11:58:21 م
  • 0

علاء المفرجي

للسينما كما في كل دورة من دورات معرض أربيل للكتاب، حصة كبيرة، إن كان في الإصدارات التي تخرج من دور النشر، وخاصة دار المدى أو في النشاطات المصاحبة.. فإدارة المعرض تحرص ايما حرص على ان تكون للسينما حصتها من برمجة المعرض.

لا يخفى على أحد الدور الكبير الذي لعبته السينما عبر أكثر من 100 عام على انبثاقها كاختراع وفن، في بث رسالة إنسانية موجهة لعموم الناس، باعتبارها فنا سابعا معترف به، فضلا عن دورها الترفيهي الذي يستقطب جمهرة واسعا من المتلقين.

والنشاط السينمائي المصاحب في دورة هذا العام تضمن ثلاثة أفلام قصيرة، قدمها صناعها للمشاركة في هذا المعرض، حرصا منهم على استغلال جمهور المعرض الكبير في مشاهدة هذه الأفلام. وهي أفلام حققت جوائز مهمة هذا الموسم، من خلال مشاركتها في المهرجانات السينمائية المحلية والدولية.

وهذه الأفلام هي غير معلن اخراج محمد الغضبان، الذي يقول عنه مخرجه: كنتُ في معظم لحظات الفيلم شاهداً على تلك الأحداث في الريف العراقي، وتحديداً في المنطقة التي ولدتُ فيها، وترسّختْ في ذهني صُور عدّة منها. شاهدتُ ما حدث مع سلمى ووالدتها. الأسلوب المعتمد في تحقيق الفيلم يقترب من الشخصيات، ويحاول أن يجعلها تبوح بغير المُعلن، وبالتالي يجعل المُشاهد يغوص قليلاً في تلك التفاصيل، وينتشلها مع الغرق والموت. أقصد بهذا الحقائق والأحداث، ليُعلنها أمام الجميع، وتُصبح مُتداولة، بعد أنّ كانت تحدث بسرّية وتواطؤ، يتخلّلهما الخوف والعادات والتقاليد.

والفيلم الثاني هو (البنفسجة) اخراج باقر الربيعي، الذي لفت اهتمام النقّاد والجمهور، وحقّق إنجازات سينمائية عدّة. والسبب في ذلك كما يقول الربيعي: لأنّ العناصر السينمائية الرئيسية لصنع فيلم مكتملة. المخرج مسؤول عن إكمال هذه اللوحة التشكيلية، وتوظيف العناصر المذكورة بحيث يكون كلّ منها في مكانه الصحيح، ويُقدَّم بشكل جمالي. هكذا يحصل الفيلم على نجاحٍ كبير، من دون شَكّ. الجمهور أصبح اليوم يميل إلى الأفلام البسيطة فكرياً، القريبة من الواقع. لكنْ، بنظري، يجب أنْ تُقدَّم بطريقة حالمة، كي يُصبح الفيلم حقيقياً، لا مباشراً.

العودة الى فكتوريا اخراج جعفر مراد وهو فيلم روائي طويل للمخرج جعفر مراد العراق، يشارك في الدورة الثالثة للمهرجان

الفيلم يناقش موضوع التطرف والارهاب في بريطانيا وهو موضوع حساس ومهم وحديث الساعه في العالم، وقد أبدي المخرج عن سعادته بهذه الخطوة وهذا العمل حيث لاقي العمل ردود فعل إيجابية جدا من عرب وأوربيين.

أما عن الإصدارات الحديثة التي تقدمها المدى التي تتناول فن السينما في هذه الدورة من المعرض فهي: الحلم الأميركي.. السينما والايديولوجيا في الولايات المتحدة.. وهو كتاب يعرض علاقة الأيديولوجيا الأميركية بسينما هوليوود، ودور السينما في ترجمة الرسالة الايديولوجية.. تظل سينما هوليوود الحديثة هي الناقل المثالي للحلم الأمريكي: تحت ستار الترفيه.

الكتاب الآخر (عالم الإخراج.. رحلة مع المخرج هاياو ميازاكي) للمؤلفة سوزان جاري نابير، وهو حياة وفن هذا المخرج الياباني الاستثنائي لتقديم وصف نهائي لأعماله. يسلط نابير الضوء بعمق على الموضوعات المتعددة التي تتقاطع مع عمله، من النساء المتمكنات إلى الكوابيس البيئية إلى الأحلام الطوباوية، مما يخلق صورة لا تُنسى لرجل تحدى فنه هيمنة هوليوود وأدخل فصلا جديدا من الثقافة الشعبية العالمية.

أعلى