شبان في معرض الكتاب: الكتب الإلكترونية ليست بديلاً عن الورقية

شبان في معرض الكتاب: الكتب الإلكترونية ليست بديلاً عن الورقية

  • 339
  • 2023/03/16 12:48:02 ص
  • 0

 أربيل / المدى

يستمر زوار معرض أربيل الدولي، بزيارة أجنحة المعرض، وشراء الكتب الورقية، فهل يفضّل القارئ الكتاب الورقي على الكتاب الإلكتروني؟ هذا السؤال توجهنا به إلى فئة الشباب التي تزور المعرض.

تقول الشابة هبة محمد: «الكتاب خير جليس، وأفضل أنيس، ونِعم المؤنس ساعة الوحدة، اشتريت روايتين من معرض أربيل الدولي للكتاب، لأنني أفضّل القراءة من الورق، أجدها أكثر فائدة، عندما أقرأ من الكتاب أشعر أنني داخل الراوية، واستغرق في تفاصيلها، أما الكتاب الالكتروني لا يشدني، أذكر أنني لم أكمل قراءة كتاب إلكتروني قط».

وتوافق الشابة جالا حارس، مع رأي الشابة هبة، تقول: «الكتب الرقمية انتشرت في عصرنا الحالي، خاصة مع ابتكار الأجهزة الإلكترونية الحديثة، بشاشات صغيرة، تجذب القرّاء، أو عن طريق الهاتف المحمول، لكن مازالت للكتاب الورقي مساحته، أيضاً، أظن كلا النوعين له فائدته ودوره ومزاياه».

أما بيشرو سيد ابراهيم، فيرى أن «الكتاب الإلكتروني أثّر على الكتاب الورقي، لكنه لم يلغِ دوره، خاصة طقوسه، لأن القراءة لها طقوس، لمحبيها، فالقارئ النَهم لا يمكنه الاعتماد على الكتاب الإلكتروني، من الصعب عليه القراءة عن طريق الانترنت».

ويضيف سيد إبراهيم: «التطور التكنولوجي، وسهولة الوصول إلى الكتب الإلكترونية، وفي المقابل غلاء الكتب الورقية، والأزمات التي تمر بها دور النشر، فيما يخص تكاليف الطباعة والإنتاج، ربما كان لها دور سلبي على شعبية الكتاب الورقي، لكنها لم تلغ دوره، وأنا أجد أنه من الخيانة قراءة الكتاب مجاناً، بعد أن اجتهد كاتبه وقدم عُصارة فكره، من الواجب علينا زيارة المكتبة ودفع ثمن هذا المجهود، واقتناء الكتاب في مكتبات منازلنا».

يقرأ آزاد علي، الكتب الاكترونية، يقول: «الطبعات القديمة غير المتوفرة في المكتبات، أحياناً يوجد مؤلفون لهم العديد من الإصدارات القديمة، لكنها غير متوفرة ورقياً، لأن دور النشر لم تُعد طباعتها، أجدها الكترونياً، واقرأها، مثال أعمال الكاتب المصري طه حسين، بهذه الحالة نقرأ الكتب الالكترونية، لكن الكتاب الورقي هو الأساسي، لانه يخلق علاقة فيزيائية مع القارئ، أزور المكتبة بشكل دائم واشتري الكتب الورقية، اليوم جئت إلى معرض أربيل الدولي للبحث عن هذه الإصدارات القديمة لشرائها».

أما أرشد شواني، يقول «الكتاب الالكتروني صراحة مهم، خاصة في مجال الدراسات والبحوث الجامعية، موجود الكثير من البحوث بالصيغة الإلكترونية، هذه الدراسات غير متوفرة ورقياً، وهي مهمة للبحث العلمي».

ويختم «شواني» بالقول: «لكن الكتاب الإلكتروني ليس بديلاً عن الكتاب الورقي، لأنه أكثر دقة، وأكثر حميمية، يخلق جيلا من القراء، أما الكتاب الالكتروني لا يستطيع فعل ذلك، لأن القراءة إلكترونياً تشبه التصفّح، ليست كالقراءة العميقة، التي تبحث عن أجوبة انسانية أو اجتماعية أو سياسية».

أعلى