زوار معرض أربيل للكتاب: تنوع الكتب وتنظيم المعرض ملفت للنظر

زوار معرض أربيل للكتاب: تنوع الكتب وتنظيم المعرض ملفت للنظر

  • 211
  • 2023/03/17 11:41:52 م
  • 0

 أربيل / المدى

يستمر زوّار معرض أربيل الدولي للكتاب، بزيارة أجنحة المعرض، وشراء الكتب والقصص المتنوعة، التي تعرضها دور النشر المشاركة.

وخلال استطلاع لـ(المدى)، عن رأي الزوّار بالمعرض هذا العام، اجتمع معظمهم على جودة التنظيم، وسهولة الوصول إلى دور النشر، وحُسن التعامل معهم.

ويقول الشاب «مصطفى عمر» إن «تعامل أصحاب دور النشر لطيف، يعطونك الكتاب الذي تبحث عنه، إن لم يكن متوفراً، يدلونك على دور النشر الأخرى التي تبيعه، كما يشرحون للزائر عن الكتب، هذا ما لمسته من خلال زيارتي لمعرض أربيل الدولي».

ويرى الشاب، «محمود سيف الدين»، أن «أكثر ما لفت نظره هو حُسن التنظيم، وترقيم الأجنحة، وخدمة الاستعلامات، التي تدل الزائر على أي دار نشر يريدها، هذا دليل على نجاح المعرض».

أما الشاب «عبد الرحمن نجاد»، فأكثر ما لفت نظره، كمية ونوعية الكتب المعروضة، يقول «المعرض يشجع جيل الشباب على القراءة، يعطيهم الأمل بأن مستقبل القراءة مازال بخير، كما أن دور النشر الكردية، لها حضور بارز، وهي مهمة، لنشر الثقافة الكردية، وعرض الكتاب الكردي من خلال المعرض».

وتزور «ليلى حسين»، معرض أربيل الدولي للكتاب كل عام، تقول: «كنا بانتظار عودته، بعد انقطاع عدة سنوات بسبب فايروس كورونا، أرى أن التنظيم أفضل من السنوات السابقة، والكتب أكثر تنوعاً».

أما «دلدار عبد الواحد»، فيرى أن «المعرض مهم لشراء الدراسات والبحوث العلمية، خاصة لطلبة الجامعة، كما يعكس المعرض الوجه الحضاري والثقافي لمدينة أربيل، ويساهم في إظهار صورة حضارية عن إقليم كردستان، حيث جمعت عاصمته هذه الفعاليات الثقافية المختلطة والمنسجمة مع بعضها».

وترى الشابة «مروة عبد الهادي» أن «معرض أربيل الدولي، متكامل من كل النواحي، بداية من تنظيم الأجنحة، إلى الموسيقى العربية والكردية، والحوارات الثقافية، والعزف الحي، وأخيراً التنوّع في الكتب بمختلف اللغات».

وتوافق الشابة «إيلاف حمزة» رأي «مروة»، تقول: «التنوّع في موضوعات الكتب ولغاتها مُلفت هذا العام، اشتريت كتابا مترجما من العربية إلى الكردية، هذه فرصة للقرّاء الكرد، اللذين يريدون التعرّف على الثقافة العربية ، أن يشتروا الكتب المترجمة من العربية الى الكردية».

أيضاً «شيماء أبو بكر» اشترت كتابا باللغة العربية، تقول: «أريد أن أحسّن لغتي العربية، إنها فرصة لشراء الكتب، الجلوس في المقاهي الثقافية، لقاء الأصدقاء، معرض أربيل الدولي للكتاب، يوفر أجواء ثقافية ممتعة».

أعلى