دور النـشـر الـكـرديـة.. اهـتـمـام كـبـيــر بترجمة المؤلفات العربية

دور النـشـر الـكـرديـة.. اهـتـمـام كـبـيــر بترجمة المؤلفات العربية

  • 140
  • 2023/03/17 11:52:07 م
  • 0

 أربيل / المدى

تظهر الكتب العربية المترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الكردية، ضمن أجنحة دور النشر الكردية، في معرض أربيل الدولي للكتاب، حيث تهتم هذه الدور بترجمة الأدب العربي إلى القارئ الكردي.

يقول مدير مبيعات دار «تفسير»، «سنغر حسن»: إن «دور النشر الكردية متهمة بالترجمة من العربية إلى الكردية، نعرض عشرات الإصدارات، بمختلف العناوين، منها الكتب العلمية، الشريعة والعلوم الإسلامية، الفقه والتفسير، الكتب التاريخية، إضافة إلى الروايات والقصص القصيرة».

ويشرح «حسن» آلية اختيار الكتب،: «نحن لا نختار كتّابا عرب محددين، بل نترجم مختلف الاختصاصات، نهتم بالكتب المشهورة في العالم العربي، خاصة العلماء المعروفين، أمثال ابن بطوطة، شخصية مشهورة، تُرجمت إلى لغات كثيرة، من المهم أيضاً ترجمتها إلى اللغة الكردية».

وعن مبيعات الكتب المترجمة من العربية إلى الكردية، يقول «حسن»: «إنها من أكثر الكتب مبيعاً خلال معرض أربيل الدولي للكتاب، وتحظى باهتمام القارئ الكردي».

وعن سبب اهتمام دور النشر الكردية بالأدب العربي، يجيب «حسن»: «نعيش وسط مجتمع عربي، تجمعنا الثقافة المشتركة والدين الاسلامي، الآن بدأت دور النشر الكردية بالتخصص في مجال الترجمة من العربية إلى الكردية، منها يترجم روايات وقصصا قصيرة، منها مختص بالقصائد الشعرية، ومعظمها يترجم الكتب الدينية».

ويكمل «حسن»: «نستهدف جيل الشباب الكردي، الذي لا يتقن اللغة العربية، والقارئ الكردي المهتم بالتاريخ، الكثير من دور النشر الكردية ترجمت أعمال محمود درويش ونزار قباني، وغيرهم من الشعراء العرب».

دار «غزل نوس»، تعرض أيضاً أعمال الشاعر الفلسطيني محمود درويش، والشاعر السوري أدونيس، مترجمة من العربية إلى الكردية، تقول مديرة المبيعات «هيرو سعيد»: «الشباب الكردي مهتم بهذه النوعية من الكتب، لذلك نحاول ترجتمها وعرضها في جناحنا».

وتضيف «سعيد»: «الإصدارات العربية غنيّة ومتنوعة، تحكي عن الحضارات القديمة والحروب وتاريخ البلدان، لذلك من المهم ترجمتها إلى الكردية».

يرى «باون علي» مدير مبيعات دار «ئاوير»، أن «العرب والكرد في العراق، يتشاركون الثقافة ذاتها، ولديهم الكثير من الموضوعات المشتركة، لذلك بدأت دور النشر الكردية بالترجمة من العربية إلى الكردية وبالعكس».

وعن أهم الكتب المترجمة إلى الكردية، يقول «علي»: «ترجمنا روايات متنوعة، منها الغريب، وموسى رسول مصر، وكتب كافكا وغيرها، نتمنى أن نبدأ قريباً بترجمة الأعمال العربية الأصلية إلى اللغة الكردية».

أعلى